تأثير التكنولوجيا على العقارات

تمكنت التكنولوجيا من إحداث تغييرات على قطاع العقارات مما ساهم في حراك كبير واسع النطاق لعدة جوانب سيتم تبسيطها في السطور التالية

التسويق والعرض

استطاعت التقنيات الحديثة فتح المجال أمام الشركات العقارية فى الترويج لمشروعاتها والوصول لأكبر عدد من العملاء خاصة ممن هم خارج البلاد للتعرف على التفاصيل الكاملة لموقع ومساحة الوحدة كما يمكن قيام المشترين المحتملين بجولات افتراضية للعقارات دون الحاجة إلى زيارتها شخصيًا

المنصات الإلكترونية

تعتمد أغلب الشركات العقارية والتى تتمتع بالملاءة المالية الكبيرة من استخدام منصاتها فى الترويج للمشروعات بشكل كبير وإتاحة كافة المعلومات عن الأسعار ونوع الوحدات المتاحة فضلاً عن أنظمة البيع التي توفرها الشركة للعملاء وذلك عن طريق مواقع الإعلانات العقارية التي تسهل عملية البحث والمقارنة بين العقارات.

تحليل التوجه المناسب والمساعدة على اتخاذ القرارات

يعتمد نسبة كبيرة من المشترين على تحليل وقياس نسب الإقبال على العقارات والمناطق الأكثر طلبا وذلك من خلال الدخول على المنصات المتخصصة فى الأبحاث وتوجهات السوق العقاري مما يقلل الاعتماد على الوسيط التقليدي.

التصميم والبناء

لجأت شركات كبري لاستحداث أساليب وتصميم البناء الحديث باستخدام التكنولوجيا، مما ينتج عنه  نماذج معمارية وتفاصيل دقيقة بكفاءة عالية، كما يتم استخدام تقنيات مثل إنترنت الأشياء لجعل المباني أكثر ذكاء وكفاءة في استخدام الطاقة.

التكنولوجيا فى التمويل والرهن العقاري

 إجراءات حديثة اعتمدت عليها الشركات المتخصصة فى مجال التمويل العقاري عن طريق التعاقد مع المشترين عن بعد، مما يسهل عملية الحصول على التمويل والرهن العقاري عبر الإنترنت بطرق أكثر مرونة وسرعة.

بشكل عام، التكنولوجيا تسهم في جعل سوق العقارات أكثر شفافية وكفاءة وسهولة في الوصول، مما يعزز تجربة المشترين والبائعين على حد سواء.